القائمة الرئيسية

الصفحات

سبورتينغ لشبونة بطل البرتغال بعد (19)

 

 سبورتينغ لشبونة بطل البرتغال بعد (19)



سبورتينغ لشبونة بطل البرتغال بمركاتو لم يتجاوز ال (26) مليون يورو !



سبورتينغ لشبونة بطل البرتغال بعد (19) سنة من سيطرة بنفيكا وبورتو ، اخر لقب فاز به لشبونة يوم (5) ماي (2002) أيام المهاجم البرازيلي جاردل ! شهر ماي مرة اخرى يعيد اللقب إلى الأكاديمية الأشهر في العالم ...
سبورتينغ لشبونة هذا الموسم هو الفريق البرتغالي الوحيد في تاريخ الكرة البرتغالية آلذي لم ينهزم بعد (32) مقابلة لحد الآن حدث تاريخي ..
سبورتينغ متقدم على بورتو (😎 نقاط وعلى بنفيكا (12) نقطة..
كل هذه الأرقام الكبيرة يجب ان تمر عبر مدرب ممتاز ولديه شخصية ممتازة تشبه شخصية سبورتينغ لشبونة لأن سبورتيتغ هو اقل فريق هذا العام إستثمر اموال من اجل لاعبين بل الإستثمار كان في التكتيك وتحديدا دفع فيدريكو فارندش رئيس النادي اللشبوني (10) ملايين يورو لفك إرتباط المدرب روبين امرويم (36) سنة فقط بفريقه السابق سبورتينغ براغا..


في الصيف الصحافة هاجمته كثيرا اموريم مازال في البدايات كمدرب و(10) ملايين يورو بالإضافة إلى راتبه آلذي تجاوز ال (6) ملايين يورو بعد التجديد وسط الموسم هو ضرب من جنون هذا الطبيب (رئيس النادي هو طبيب عسكري)..
البداية كانت سيئة جدا خروج من اليوروبا ليغ امام لاسك لينز النمساوي بالهزيمة أربعة أهداف ... والموسم يبدو كغيره من المواسم الفاشلة لهذا الرئيس البعيد عن عالم كرة القدم تحرك فارندش رفقة هوغو فيانا المدير الرياضي وبحث عن حلول تجلب النتيجة العاجلة من أجل العودة لدوري الأبطال جلب زهير فضال المغربي من بيتيس ، جواو ماريو من إنتر إعارة مجانية لمدة عام ، بيدرو غونسالفيش من فاميلكاو ونونز سانتوس من بوافيستا رباعي كلف تقريبا (11) مليون يورو فقط.. في المقابل نادي مثل بنفيكا وضع اكثر من (150) مليون يورو لجلب تعاقدات جديدة ، قيمة فريق بورتو وصلت إلى (263) مليون اورو في السوق سبورتينغ لشبونة على الورق حتى مع الإنتدابات الأربعة غير موجود في السباق ...


ولكن كمجموعة هو فريق قوي ... وهنا دائما تظهر قوة اللاعبين معا مثل البرتغال (2016) كمنتخب عنصر بعنصر بإستثناء رونالدو وناني وبيبي البقية عاديين ولكن كمجموعة هو منتخب محارب وجاهز تكتيكيا لخنق أي منافس.. نفس الوضعية في سبورتينغ لشبونة كجودة لاعبين يوجد (3) ، (4) عناصر بإمكانهم صنع الفارق البقية محاربين ...
وهذا ما عمل عليه اموريم في كل خط أن يكون لديه لاعب متفوق على المنافس في الدفاع كان الأوروغوياني كواتيس في الوسط جواو بالينها على مستوى الإفتكاك لديه قدرة على حمل المقابلة على ظهره وجواو ماريو في صناعة وتنظيم الهجوم والربط بين الخطوط كلاعب رقم 8 وأما في الهجوم كان هنالك لاعب واحد هداف هو غونسالفيش 18 هدف هذا الموسم ولكن في فترة من الفترات غونسالفيش لم يعد قادرا على التهديف كل مقابلة لأن النسق الهجومي في الفريق متطور جدا وكمية فرص يصنعها ماريو أو نونو سانتوس أو الأجنحة الهجومية فاقت قدراته ...
وهنا تدخل من جديد الرئيس فارندش ومديره الرياضي فيانا وجلب مهاجم براغا باولينهو تقريبا افضل مهاجم برتغالي بمبلغ (15) مليون يورو وتحرر بعدها كامل الفريق واصبح هنالك عمق قوي جدا ...
بطولة كلفتها (26) مليون يورو مركاتو ، (10) ملايين يورو مدرب ، (36) مليون إنتصرت على (150) مليون يورو بنفيكا وفريق بحجم بورتو قيمته (263) مليون يورو بفضل خطة واحدة ال(3 ــ 4 ــ 2 ـ 1) المتوازنة جدا تكتيكيا وأحيانا ال (3-5-2) الكلاسيكية ...


مفاتيح سهلة وواضحة كل مقابلة تنظيم الهجمة من الخلف ثم نبحث عن الحل الأول في الأطراف الحل الثاني العمق ، لا توجد كرات عالية ،كرة قدم على الأرض معدلات تمرير كبيرة في سبورتينغ في حال خسارة الكرة إما ان نستعمل الضغط العالي ب (4) او (5) لاعبين مع إغلاق المنافذ على المنافس وإجباره على تشتيت الكرة او تكوين كتلة او منطقة إفتكاك منخفضة جداً في اخر (25) متر ...
تقريباً سبورتينغ لشبونة هذا العام لعب أغلب المقابلات اي كان نوعها صعبة أو سهلة بهذه الطريقة ورغم ذلك لا بورتو ولا بنفيكا ولا براغا نجحوا في هزمه لأن المنظومة القوية التي كونها المدرب روبين أموريم في جل الخطوط تدعمت بقوة مجموعة مقابلة بعد مقابلة تطورت الروح داخل كل لاعب والحلم إقترب منهم ومن لا يتشبث بحلمه في هذه الحياة هو جبان والجبناء لا يكتبون التاريخ لذلك يسمى سبورتينغ كلوب بفريق الأسود

تعليقات

التنقل السريع